let's develop our educational system


    بحث فى دور القصة فى رياض الاطفال

    شاطر

    randa2009

    المساهمات : 11
    تاريخ التسجيل : 21/04/2009

    بحث فى دور القصة فى رياض الاطفال

    مُساهمة  randa2009 في الخميس أبريل 30, 2009 10:11 pm

    [b][right]مقدمة البحث

    إن اهتمام العالم بالطفل يزداد بشكل ملحوظ منذ بداية القرن الحالي حيث بدأ الاهتمام
    برعايتة منذ أن يكون جنينا وحتى يبلغ أشدة باعتبار أطفال اليوم هم قادة المستقبل فجندت كل امة العديد من علمائها ومربيها لخدمة هذا الهدف والعمل على بلوغة

    (سلمان عاشور الزبيدى، اتجاهات حديثة فى تربية الطفل ،عمان،1989)

    تعتبر القصة من أهم الحوافز التي تُعطى للطفل والتي تعمل على إكسابه المزيد من المهارات وتنمية القدرات العقلية والتنمية الاجتماعية والنفسية والانفعالية عند الأطفال .
    لذا نستطيع القول بان القصة هي من المركبات الأساسية في حياة الطفل، إذ تعمل القصة على تصور جوانب الحياة وتعبر عن العواطف الإنسانية وتصف الطبيعة وتشرح الحياة الاجتماعية وتساعد في الوصول إلى المثل العليا بما فيها من تأثيرات في أعماق النفوس ، وكما تساعد على تكوين اتجاهات واضحة وقيم متعددة .
    . إن خيال الطفل في مختلف مراحل نموه خصب يسهل عليه التصور والتخيل لذا يسهل على الطفل إن يحيا في جو الخبرات الخيالية التي توحي بها القصة .
    إضافة إلى ذلك تستطيع الأم إن تستعمل القصة كوسيلة لتعليم طفلها اللغة .
    فان الطفل يستطيع إن يحفظ بعض الكلمات الملائمة لعمره قبل إن يتعلم القراءة والكتابة .
    ومع تكرار وإعادة سرد القصة يحفظ الطفل العديد من الكلمات ويتعود على النطق السليم
    تعمل القصة على تمتع الطفل وإسعاده وتساعده على قضاء وقته في شيء مفيد . فعند سماع الطفل للقصة يلعب ويتحرك ويصدر أصواتا ويفهم كلمات جديدة وتشبع الكثير من حاجاته النفسية ، وبهذا تسعده وتمتعه .
    إن أول أنواع القصص التي تعطى للطفل تأتي من البيئة القريبة ، ونقصد بذلك بيئته المنزلية الصغيرة التي يتفاعل معها والتي تسهم في تنشئة وتكوين عناصر شخصيته وذلك من خلال مساعدة الطفل على بناء شخصيته من خلال النماذج المختلفة ، التي تتناول مشاكل الطفل والتي تعمل على إكساب الطفل العديد من المهارات التي تسهم في بناء شخصيته ، وكذلك يمكن إن يكتسب ويعتنق الكثير من الاتجاهات المحببة عليه وتلائم شخصيته .
    وتعتبر وثيقتا عقد حماية الطفل المصرى كل لا يتجزأ فهي شاملة لرعايتة صحيا وتعليمية ورياضية وثقافية انها كيان حيوى
    إن أدب الطفل يقدم الكثير لعقل الطفل ولغتة وتعتبر القصة فرع من فروع ادب الأطفال وينمى:
    *ينمى حب الاستطلاع وفن إلقاء الأسئلة
    *ينمى الخيال والقدرة على الربط والاستنتاج
    *يزود الطفل بمهارات لغوية من خلال التمثيل والأغانى

    (لذا تحظى مرحلة رياض الأطفال باهتمام واضح نظرا لما للسنوات الاولى من حياة الفرد من أهمية بالغة لانه اى الفترة التى يتم فيها وضع بذور الشخصية التى تتبلور وتظهر ملامحها فى مستقبل حياة الطفل )
    ( سعدية بهادر ،1987،ص10)

    ولقد اجمع علماء التربية وعلم النفس على ان الأسلوب القصصي هو أفضل وسيلة تقدم عن طريقها كافة ما نريد تقديمة للاطفال سواء كان ذلك قيما دينية أو أخلاقية أو معلومات علمية أوجغرافية اوتاريخية أو توجيهات سلوكية او اجتماعية

    ( يعقوب الشارونى 1984 ص 29،30)



    فالقصة عالم متكامل من المعلومات والقيم الاخلاقية والمفاهيم تطير بالطفل باجواء يحبها وتحلق به فى الفضاء الفسيح كما يمكن للقصة ان تكون طريقة فعالة لتعليم الطفل القضايا الاخلاقية والدين والتاريخ والجغرافيا والحقائق العلمية والرياضية فهى مصدر جيد للمعلومات

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 3:07 pm